هذا ما ينبغي أن تعرفه حول  داء جدري القردة بالمغرب 

قال منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، معاذ المرابط ، في تصريح للصحافة، حول جدري القردة،  أن هذا المرض يعد بشكل عام مرضا ذاتي الشفاء في غضون أسبوعين إلى أربعة أسابيع. 

وان  الحالات الخطيرة تحدث  بصورة أكثر تواترا لدى الأطفال والأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة.

مضيفا أن مضاعفات جدري القردة يمكن أن تشمل حصول عدوى فائقة على مستوى الجروح، والتهاب الشعب الهوائية، والإنتان، والتهاب الدماغ، وعدوى القرنية مع فقدان البصر.

ويتراوح معدل الوفيات الناجمة عن جدري القردة ما بين 3 و 6 في المائة في البلدان الموبوءة.

وأكد المرابط في ذات التصريح أن جدري القردة مرض قديم، ومعروف على مستوى مسببات المرض، وتطوره، والخصائص السريرية والوبائية، والحلول العلاجية والوقائية.

وبخصوص البروتوكول الصحي الذي يتعين اتباعه بالنسبة لشخص مصاب بجدري القردة، أشار المرابط إلى أن الخطوات الواجب القيام بها تتمثل في العزل الذاتي لمدة ثلاثة أسابيع بعد آخر اتصال مع الحالة المحتملة أو المؤكدة. ويجب الإبلاغ عن أي حالة مشتبه فيها أو محتملة على الفور إلى السلطة الصحية الإقليمية، التابعة لها الوحدة الصحية (عمومية أو خاصة) التي أجرى فيها الطبيب عملية التشخيص.

 

تطوان بوست

Loading...