استنفار الجيش الاسباني بعد اعلان وفيات بسبب الثلوج

تعيش الجارة إسبانيا أسوأ عاصفة ثلجية تمر على البلاد منذ عقود، حيث أدى انخفاض درجة الحرارة يوم امس السبت، إلى وفاة رجل وزوجته غرقا إثر فيضان مياه نهر قرب ملقا بجنوب إسبانيا، بالإضافة إلى وفاة مشردين اثنين تجمدا حتى الموت بسبب تدني درجة الحرارة إلى ما تحت الصفر، أحدهما في مدريد والآخر في مدينة قلعة أيوب بشرق البلاد، في الوقت الذي طالبت السلطات الاسبانية من مواطنيها المكوث بالمنازل وعدم الخروج إلا للضرورة.

 

ولقي أربعة أشخاص حتفهم في إسبانيا جراء العاصفة فيلومينا التي أصابت حركة السفر بالشلل في أنحاء البلاد، وغطت العاصمة مدريد بأكبر غطاء من الثلوج خلال عقود كما دفعت السلطات إلى إرسال عسكريين لإنقاذ سائقين عالقين على الطرق.

وحاصرته العاصفة الثلجية أزيد من 1500 شخص في سياراتهم، ما دفع السلطات الاسبانية لإرسال قوات الجيش لإنقاد هؤلاء،  في حين أخذ متزلجون يلهون على الجليد في شارع جران فيا أحد أهم شوارع مدريد، وقالت هيئة الأرصاد الجوية الإسبانية إن هذا هو أكبر تساقط للثلوج على مدريد منذ عام 1971.

درسة بريس

Loading...