هل تدفع رخصة الإخوة زعيتر المستثمرين للعودة إلى أوروبا ؟

بدأت أزمة ملف رخصة الإخوة زعيتر بميناء مارينا سمير بعمالة المضيق الفنيدق تظهر بالمنطقة، بعد تشريد أزيد من عشرين عامل بإحدى الشركات الخاصة بكراء الدراجات المائية، التي تعود لمستثر مغربي شاب، قرر قبل سنوات الدخول للمغرب والاستثمار لمساعدة أبناء وطنه على العمل، وخلق فرص شغل للتقليل من البطالة التي تعرفها المدن والأقاليم الشمالية.

حلم هذا الشاب اصطدم بعد سنوات من العمل الجاد والدؤوب، بقرار منعه من الترخيص لمزاولة نشاطه في كراء الدراجات المائية بميناء مارينا سمير، والتي اشتغل بها لأزيد من ثماني سنوات، قبل أن يظهر فجاة موضوع رخصة الإخوة ابو زعيتر، الذي جعل المنطقة على صفيح ساخن، حيث تم تفضيل الأخير على باقي المستثمرين.

وحسب فيديو متداول على منصة التواصل الاجتماعي فايسبوك، يوثق مطالبة عمال الشركة الممنوعة من مزاولة نشاطها، يوجهون رسالة عاجلة لصاحب الجلالة الملك الملك محمد السادس، وكذا وزير الداخلية، للتدخل وإعطاء كل ذي حق حقه، والعمل على تمتيع الجميع بنفس الحقوق في العمل والحصول على التراخيص دون تفضيل جهة على اخرى.

وحسب الفيديو فإن المستثمر الذي يمتلك العديد من الشركات ويشغل معه العشرات من الشباب، قرر بيع ممتلكاته والعودة للديار الأوروبية، بعد أن اغلقت الأبواب في وجهه لأسباب مجهولة، وتعرضه لتضييق الخناف من طرف جهات تحارب المستثمرين الشباب.

ووجه هؤلاء العمال نداء عاجلا للسلطات لإعادة النظر في قرار منع الشركة من مزاولة نشاطها الموسمي وعدم تشريدهم، ودفع الشباب للاستثمار بالمغرب لخلق المزيد من فرص الشغل، عوض التضييق عليهم وإجبارهم على الهروب من بلدهم وأرض أجدادهم.

 

تطوان بوست.

Loading...