الإعلام الإسباني وخيبة أمل إسبانيا بعد توالي الصفعات

نشرت صحيفة إسبانية مقالا مفصلا، حول التغييب الذي طال حكومة مدريد، فيما يخص المشاركة في اجتماع برلين حول الوضع في ليبيا.

وقالت صحيفة “أوكي دياريو”، إن التهميش الذي بات المنتظم الدولي يتعامل به مع الحكومة الإسبانية، من خلال تغييبها عن الاجتماعات الدولية الكبرى، هو خيبة أمل كبيرة.

 

هذا وتلقت حكومة سانشيز ضربة موجعة، إثر عدم استدعاءها للمشاركة في الاجتماع المذكور، لكن ما زاد من صدمة اسبانيا،  هو حضور المغرب كفاعل أساسي وبطلب من الولايات المتحدة الأمريكية، وهو ما يظهر وفق الصحيفة، العلاقات الوثيقة التي تربط الرباط وواشنطن.

 

وشددت ذات الصحيفة على أن المحاولات الفاشلة للحكومة كتسويق “السيلفي” الذي التقطه رئيسها مع جو بايدن الأسبوع الماضي، لم تقنع أحدا بأن اللقاء الذي دام 29 ثانية، كان بداية لعهد جديد من العلاقات بين البلدين، والدليل هو إقصاء إسبانيا من المشاركة في تحديد المستقبل الأمني لليبيا وإصرار الولايات المتحدة على حضور المغرب.

 

في المقابل نفت الصحيفة، أن تكون مدريد هي من لم تبد اهتماما بالمشاركة في الاجتماع الدولي، كما يحاول البعض الترويج لذلك، مؤكدة أنها لم تتلق أي دعوة لحضور هذا اللقاء، ولا اللقاءات السابقة حول ليبيا ومكافحة الإرهاب بالمنطقة.

Loading...