ظاهرة نفوق الثديات بسبتة تعود من جديد

طفت على السطح مجددا ظاهرة نفوق الدلافين والحيتان بمدينة سبتة المحتلّة، إذ شهدت المدينة، عشية أمس الأحد نفوق دلفين وحوت كبير يُدعى “الطيار”.

ووفق مصادر إعلامية بالمدينة المحتلة، فقد تم العثور على ذكر الدلفين ميت، والحوت المذكور مشوها بزعانف مقطوعة، بالقرب من أربعة قوارب صيد مغربية.

 

وحسب ذات المصادر، فإنها لا تعد المرة الأولى التي تشهد فيها الشواطئ نفوق الدلافين، مُرجحة أن الأمر يتعلق بسلوكيات غير قانونية للصيادين المغاربة أو الإسبان.

 

وقالت المصادر نفسها، إنه من الممكن أن تكون هذه الثدييات المائية قد تعرضت لمحاولة صيد، كما يُمكن أن تكون قد اصطدمت ببواخر الصيد مما تسبب في قطع ذيلها أو زعانفها.

 

هذا ودقت فعاليات بسبتة، ناقوس الخطر، إزاء التصرفات التي من شأنها تهديد الثروة البحرية، في ظل تفاقم الظاهرة وتناميها.

 

تطوان بوست

Loading...