رسالة مؤثرة من أولتراس لوس مطادوريس تُآزر الكابيتانو محمد أبرهون.

تفاعلت أولتراس لوس مطادوريس بمدينة تطوان  مع مرض القائد السابق لفريق المغرب أتلتيك تطوان محمد أبرهون الذي يعاني من مرض السرطان، ونشرت مجموعة مطادوريس على صفحتها بمواقع التواصل الاجتماعي رسالة تدعو فيها الكابيتانو للتحلي بالشجاعة ومفاومة هذا الداء الفتاك، وجاء في نص هذه الرسالة :

” إنّ كلّ ما يصيب الإنسان من مصاب، فذاك ٱبتلاء و قدر من ربّ الناس، فيه موعظة، و الرّضا به يبعث في النّفس الطّمأنينة و الشّجاعة… إنّ الله جلّ جلاله يبتلي من يشاء ويشفي من يشاء و لا ٱعتراض على قضائه سبحانه وجلاله إذا أحبّ عبده ٱبتلاه، فلا يجب على الشّخص أن يجزع على مُصابه أو يتبرّم، و لا يقنط من رحمته سبحانه، فكما قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم: “إنّ عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحبّ قوماً ٱبتلاهم، فمن رضي فله الرّضا، ومن سخط فله السّخط “

 

فما إيمانك و يقينك بعظمته سبحانه إلاّ شجاعة بعثها في نفسك، وما صبرك بقضائه و قدره سيجزيك ثوابه ربّ النّاس، فكما عهدناك دائما، كنت قدوة للكثير، فما صبرك إلاّ مثار لباقي المرضى ليصبروا هم أيضا على مصابهم… فٱملأ قلبك بالله جلّ جلاله و بإذنه سيشفيك عاجلاً غير آجلا، ودعواتنا في صلاتنا و دعوات كلّ من يحبّك وقلوبنا معك يا قائد.

 

فيا ربّ النّاس أذهب البأس عنه وعن عبادك أجمعين، يا ربّ ٱشفهم أنت الشّافي لا شفاء إلاّ شفاؤك, شفاءًا
لا يغادر سقما، سبحانك أنت مستجيب الدّعوات.
ٱرتأت المجموعة أن تقوم بلَوحة ثلاثية الأبعاد، تحمل صورة الكابيتانو محمّد أبرهون، مرفوق برسالة تحمل كلّ الحب لهذا القائد وما عهدناه والجميع عليه، ففحوى الرّسالة جاء كالآتي:
عهدناك مدافعا باسل، تَشجّع يا كابتن فالمرض زائل.

 

فيا أيّها القائد تشجّع و قاوم، فالله معك، و متمنّياتنا لك بالشّفاء و العودة لعائلتك الكبيرة بعد الصغيرة سالما معافى إن شاء الله.

 

 

درسة بريس

Loading...