شفشاونيون يدقون ناقوس الخطر بمستشفى محمد الخامس

عبر العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فايسبوك عن سوء الأوضاع التي آل إليها  المستشفى الإقليمي محمد الخامس، بمدينة شفشاون، يالذي يعاني من غياب تام لأطباء التخدير والإنعاش، وهو الأمر الذي يهدد صحة المئات من المواطنين الذين يترددون على المستشفى باعتباره المستشفى الذي يغطي إقليم شفشاون بكامله.

 

وحسب هؤلاء، فإن الحاجة لأطباء الإنعاش والتخدير، أصبحت ضرورة ملحة في هذه الظروف، خاصة في ظل ارتفاع أعداد مصابي فيروس كورونا المستجد بالإقليم، حيث توجد وفق أخر حصيلة للمديرية الجهوية للصحة أمس الأربعاء، 135 حالة نشيطة.

 

ويتساءل النشطاء، كيف للمستشفى أن يتعامل مع الحالات التي يُخشى أن تصل إلى المستشفى وهي في حالة تتطلب الإنعاش، مشيرين إلى أن نقل الحالات الحرجة إلى مدن أخرى كتطوان وطنجة ليست حلولا لهذا المشكل، خاصة أن إقليم شفشاون يُعتبر من أكبر الأقاليم في المغرب.

 

ويطالب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بمدينة شفشاون من وزير الصحة، خالد آيت الطالب، بالتدخل لوضع حد لهذا المشكل، وتوفير الأطباء لكافة التخصصات التي تعرف الخصاص في مستشفى محمد الخامس، وأبرزها قسم التخدير والإنعاش.

 

درسة بريس

Loading...