المعرض الجهوي

هذه حصيلة المبادرة الوطنية بإقليم تطوان

نظمت عمالة إقليم تطوان، اليوم السبت، احتفالية خاصة لتقديم حصيلة الإنجازات التي تحققت خلال المرحلة الثالثة من مسار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، لاسيما على مستوى صحة وتغذية الأم والطفل، لاسيما خلال “الألف يوم الأولى من حياة الطفل”.

 

بالمناسبة، أكد عامل إقليم تطوان، عبد الرزاق المنصوري، أن تخليد الذكرى الـ 19 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، المنظمة هذه السنة تحت شعار “الالف يوم الأولى، أساس مستقبل أطفالنا”، هو فرصة للوقوف على الإنجازات المهمة والحصيلة الإيجابية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية سواء على المستوى الوطني أو على صعيد إقليم تطوان.

 

وأضاف السيد المنصوري، خلال اللقاء الذي حضره الكاتب العام لعمالة إقليم تطوان وأعضاء اللجنة الإقليمية واللجان المحلية للتنمية البشرية والمنتخبون ورؤساء المصالح الخارجية وهيئات المجتمع المدني، أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي تعتبر ورشا ملكيا حكيما، أضحت مساهما فعالا ومؤثرا في التحولات العميقة في مقاربات تدبير الشأن المحلي، منها أساسا اعتماد مفهوم جديد للتنمية.

 

وأشار العامل إلى أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ساهمت كذلك في تكريس المقاربة التشاركية والديمقراطية التشاركية، وترسيخ مبادئ الشراكات والتعاقدات كرافعة للرقي بمستويات التعبئة سواء منها المالية والتنظيمية، إلى جانب تكريس الالتقائية والاندماجية والتكامل على المستوى القطاعي أو المجالي، إضافة إلى تكريس البرمجة الاستراتيجية.

 

وتضمن برنامج الاحتفالية عرضا خاصا حول منجزات ومشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ما بين سنة 2019 و 2023، وحصيلة الإنجازات حسب البرامج، وكذا تقدم برنامج عمل 2024.

 

وبحسب العرض الذي قدمه رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم تطوان، محسن بريغت، فقد بلغ عدد المشاريع المنجزة بإقليم تطوان منذ انطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية 1081 مشروعا، منها 538 مشروعا خلال المرحلة الثالثة (2019-2023) بغلاف مالي قدره 210،72 مليون درهم، من بينها 70 مشروعا ضمن البرنامج الرابع المتعلق بالدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة، بغلاف مالي بلغ 81،31 مليون درهم.

 

وبخصوص برنامج عمل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنة 2024، فقد بلغ مجموع المشاريع المبرمجة 43 مشروعا بكلفة مالية بلغت 32،86 مليون درهم، منها 20 مشروعا مفعلا، و18 في طور الإنجاز، و5 في طور الانطلاقة.

 

من جهته، قدم المندوب الإقليمي للصحة والحماية الاجتماعية بإقليم تطوان يونس الغزواني، عرضا حول تأخر النمو لفائدة الأطفال حديثي الولادة وزيادة وزنهم في المغرب، والمؤشرات الرئيسية المؤثرة على تنمية الرأسمال البشري، لاسيما خلال الألف يوم الأولى من حياة الطفل.

 

وجرى بهذه المناسبة الإعلان عن إطلاق برنامج تحسيسي من 18 ماي إلى 18 يونيو يشمل حملات تواصلية من أجل التغيير الاجتماعي والسلوكي لتحسين الحالة الصحية لدى الأطفال خلال 1000 يوم الأولى، من أجل تعزيز التغذية والرعاية الصحية لفائدة الأمهات قبل وبعد الولادة، والتشجيع على الرضاعة الطبيعية، وتحسين ممارسات التغذية التكميلية.

 

واختتمت هذه الفعالية الاحتفالية بزيارة قام بها عامل إقليم تطوان لكل من منصة الشباب باب السفلي ومركز تكوين الشباب في وضعية إعاقة بحي كويلمة ومركز توجيه ومساعدة الأشخاص في وضعية إعاقة بجماعة الحمراء، وهي المشاريع المنجزة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

 

تطوان بوست

Loading...