افتتاح بئيس لمهرجان الطفل، وسط غياب مسؤولي المدينة

عرف افتتاح فعاليات الدورة 15 من مهرجان الطفل بتطوان، غياب مسؤولي المدينة من عامل الإقليم ورئيس الجماعة الحضرية، وكذا رئيس المجلس الاقليمي.

حفل الافتتاح ساده جو من الهرج والصراخ المستمر، داخل قاعة المسرح، حيث ارتفع صراخ الصغار الذي منع الحضور من الاستماع بشكل جيد إلى كلمة رئيس المهرجان الذي بدى عليه الارتباك .

كما عرف الحفل مشاركة مكثفة لفرق استعراضية، غنائية أدت لوحات امتزج فيها الرقص بالغناء، كما تدخل رئيس المهرجان أكثر من مرة مقاطعا مقدمة الحفل الأمر الذي أدى إلى ارتباكها وظهر ذلك جليا على محياها فيما تبقى من حفل الافتتاح.

الارتباك كان سيد الموقف مرة أخرى، حيث تم تكريم بعض الوجوه في لمح البصر، الأمر الذي ترك نوعا من الذهول في صفوف ضيوف المهرجان.

ولم تتوقف عشوائية المهرجان عند هذا الحد، حيث تم اقصاء العديد من المنابر الاعلامية، سواء من دعوة الحضور لتغطية أشغال المهرجان، وكذا وضع الهوية البصرية ” اللوغو ” لبعض للمواقع الاخبارية وغياب أخرى، وهو ما ترك الكثير من علامات الاستفهام حول السبب الكامن وراء اختيار مواقع الكترونية على حساب أخرى.

 

تطوان بوست

Loading...