التطواني حسن بركة يحطم رقم قياسي جديد بالسباحة في المياه الجليدية

تمكن السباح المغربي العالمي حسن بركة، بحر الأسبوع الماضي، من تحطيم رقم قياسي جديد، سابحا مسافة 1600 متر في المياه الجليدية بمدينة خنيفرة، وهو الحد المسموح به من قبل الرابطة الدولية للسباحة في الجليد.

 

وتمكن ابن تطوان من السباحة وسط درجة حرارة متدنية حوالي الساعة التاسعة صباحا في المياه الجليدية لبحيرة أكلمام أزكزا الواقعة عند سفوح جبال الأطلس المتوسط على بعد أكثر من 47 كلم من خنيفر، وقطع مسافة 1600 متر في درجة حرارة مياه بلغت أربع درجات مئوية في زمن قياسي قدره 34 دقيقة و36 ثانية، وبذلك حطم حسن بركة رقمه القياسي في السباحة في المياه المتجمدة والذي كان يبلغ 1200 متر فقط.

 

وقال حسن بركة في تصريح صحفي عقب نهاية هذا التحدي، الذي خاضه وسط جمهور غفير حج لهذا المنتزه الجبلي، ” أنا سعيد للغاية بتحطيم رقم قياسي جديد في السباحة في المياه الجليدية في خنيفرة، وفخور جدا بكوني أول مغربي يسبح لمسافة 1600 متر في مياه تقل حرارها عن خمس درجات مئوية، قررت خوض هذا التحدي في بحيرة أكلمام أزكزا، حيث يتم منذ ثلاث سنوات تنظيم مسابقة دولية كبيرة للسباحة في الماء المتجمد، بمشاركة العديد من السباحين رفيعي المرموقين دوليا “.

 

جدير بالذكر أن حسن بركة مزداد بمدينة تطوان في 10 أبريل 1987، رياضي من مستوى عالمي يعتبر أول مغربي ينهي الماراثون العالمي الذي يتكون من سبع ماراثونات، في سبعة أيام في سبع قارات، ومن إنجازاته عبور مضيق البوسفور، ومضيق جبل طارق سباحة، كما تمكن سباح المسافات الطويلة المغربي من العبور سباحة من مدينة يوتونغ بجمهورية بابوازيا غينيا الجديدة، الواقعة في حدود أوقيانوسيا، إلى الشواطئ الإندونيسية، رابطا بذلك بين قارتي آسيا وأوقيانوسيا حيث عبر مسافة 9 كيلوميترات في ظرف ثلاثة ساعات و46 دقيقة.

 

درسة بريس

Loading...