تدهور الحالة الصحية للمخرج محمد اسماعيل

 

يمر المخرج المغربي محمد إسماعيل مرحلة صعبة بعد تجدد متاعبه الصحية، تطلبت نقله في حالة حرجة إلى مستشفى سانية الرمل، من أجل إجراء عملية جراحية ضرورية تجنا لإصابته بجلطة دماغية مستقبلا.

 

وتناقلت الممثلة المغربية فرح الفاسي خبر تجدد المتاعب الصحية للمخرج ودخوله المستشفى، ونادى الناقد أحمد سيجلماسي بضرورة التكفل بـفنان أمتع المغاربة بأفلامه المتنوعة على امتداد عقود، قبل دخول وزير الصحة على الخط.

 

وقالت جميلة صديق، زوجة المخرج محمد إسماعيل، إنه لم يستطع إجراء هذه العملية في وقت سابق بسبب وضعه الصحي الحرج، مما تطلب منه الخروج من المستشفى ولزوم الراحة، والبقاء في مدينة مارتيل التي يقطن بها، مع الاستمرار في اتخاذ الاحتياطات اللازمة لوقايته من الإصابة بفيروس “كورونا” المستجد.

 

وأضافت جميلة أن أزمة صحية جديدة ألمت بالمخرج محمد إسماعيل، كان من الضروري معها أن ينقل إلى مستشفى سانية الرمل بتطوان، وأردفت صديق: “ننتظر تطورات الوضع الصحي الآن ونتائج فحوصات حتى يجري العملية الجراحية الضرورية”.

 

وذكرت المتحدثة أن محمد إسماعيل يوجد في المستشفى بتعليمات من وزير الصحة، بعدما تكفل مدير مستشفى سانية الرمل به وتابع حالته باستمرار، إضافة إلى أصدقائه الذين لهم تواصل مع مدير المركز السينمائي المغربي، مثل سعد الشرايبي، من أجل التنسيق مع المركز في حال ظهور تطورات تتطلب إعادته إلى المستشفى العسكري.

Loading...