هروب شابين من سبتة عن طريق السباحة نحو بليونش

دفعت الظروف الصعبة التي يعيشها بعض المغاربة العالقين بمدينة سبتة المحتلة، شابان مغربيان من عبور المعبر الحدودي سباحة نحو المغرب، بحر هذا الأسبوع، إذ كانا عالقين بمدينة سبتة لأشهر، قبل أن يقررا الفرار بعدما فقدا الأمل في العودة إلى البلاد  بشكل عادي بسبب مخلفات جائحة كورونا.

 

ووفق مصادر إعلامية  بالمدينة المحتلة، فإن التساقطات المطرية وسوء الأحوال الجوية لم تمنع الشابين من الإرتماء في أحضان الموج والموت، إذ وصلا إلى شاطئ بليونش عن طريق السباحة الحرة، في تحدي كبير للمناخ وحالة الطقس السيئة.

 

تجدر الإشارة إلى أن الأشهر المنصرمة شهدت عمليات الهجرة من وإلى سبتة عن طريق السباحة الحرة، بشكل كبير، إذ أقدم مجموعة من الشباب على ولوج المدينة المحتلة أو الهروب منها من خلال المُغامرة والسباحة ضد التيار رغم قساوة الطقس.

 

درسة بريس

Loading...